Chafaak_Logo.jpg

 
الشبكات الاجتماعية
الجمعية
أحوال الطقس
Météo Sétif MyMeteo.com
مواقيت الصلاة
الإختيارات
تسجيل الدخول :
إسمك :
كلمة السر الخاصة بك

  2607 زوار
  1 زائر متصل حاليا

التعريف ببلدية عين الكبيرة


تاريخ المدينة

المنطقة كانت تسمى سطافيس في عهد الرومان حيث كانت آنذاك مقبرة لدفن الموتى. تأسست المدينة في عهد الاستعمار الفرنسي باسم بيريقوتفيل، و تمثل عين الكبيرة سابقا المقر الإداري للبلدية المختلطة تاقيطونت المنشأة بموجب قرار 05 افريل 1884 والتي كانت تضم حينها كل من خراطة، عموشة، عين الكبيرة، بني عزيز وبابور.

بلدية عين الكبيرة

عين الكبيرة هي إحدى بلديات ولاية سطيف، يبعد مقر البلدية عن عاصمة الولاية سطيف بنحو 27 كلم. تحدها من الشمال بلدية سرج الغول و بلدية بابور، من الشرق بلدية الدهامشة، من الغرب بلدية عموشة، من الجنوب بلدية أولاد عدوان و بلدية بني فودة. تبلغ مساحة البلدية 73 كلم مربع و يبلغ عدد سكانها 32 ألف نسمة حسب إحصاء سنة 2008.

منطقة عين الكبيرة هي منطقة جبلية كثيفة الغطاء النباتي والغابات الرائعة، ويبلغ متوسط الارتفاع ب1000م عن سطح البحر في مناطق تفوق 1500م- مناخها ممطر ومثلج في الشتاء حيث تبدا الثلوج بالتساقط من بداية شهر نوفمبر الى ابريل، وربيع رائع بفضل الغطاء الاخضر وصيف حار نسبيا، تصل درجات الحرارة في الشتاء الى ما دون السبع7 درجات تحت الصفر وفي الصيف تصل الى الاربعين40 درجة مئوية

دائرة عين الكبيرة

تمثل عين الكبيرة إحدى دوائر ولاية سطيف. وتضم حسب التقسيم الإداري لسنة 1984 ثلاث بلديات هي:

  • بلدية عين الكبيرة
  • بلدية الدهامشة
  • بلدية اولاد عدوان

تبلغ مساحة الدائرة حوالي 195,92 كلم مربع، وتضم حوالي 55 ألف نسمة.

بطاقة المعلومات

  • البلد: الجزائر
  • الولاية: سطيف
  • الدائرة: عين الكبيرة
  • مساحة البلدية: 64,05 كم²
  • مساحة الدائرة: 195,92 كم²
  • عدد سكان البلدية: 36.295 نسمة (إحصاء: 2008)
  • عدد سكان الدائرة: 55.049 نسمة (احصاء: 2008)


الجانب الاقتصادي
تعتبر مدينة عين الكبيرة من بين المناطق الزراعية بالمنطقة حيث تقدر الاراضي الزراعية بحوالي 3800 هكتار منها 2800هكتار خاصة بالقطاع العام ويشغل بقطاع الفلاحة نسبة 25 في المئة من اليد العاملة، كما تشتهر المنطقة بتربية الدواجن والطيور بمختلف أنواعها، أما في القطاع الصناعي فيقع على تراب البلدية مصنع اللوالب والسكاكين والصنابير الذي يشغل عدد كبير من العمال، ضف إلى ذلك مصنع اسمنت عين الكبيرة المشهور في الجزائر، بالإضافة إلى وجود ورشات انتاج مواد البناء
 

الجانب الثقافي والاجتماعي
تعتبر مدينة عين الكبيرة مركز لدائرة عين الكبيرة مما أهلها لاحتواء عدد أكبر من المرافق الثقافية والرياضية حيث تتوفر البلدية على ما يلي :

·       06مساجد

·       محكمة

·       دار للشباب ودار للثقافة

·       ملعب كرة القدم مغطى بالعشب الاصطناعي الجيل الخامس

·       ملاعب جوارية 06 ملاعب

·       قاعتين متعددة الرياضات

·       بالبلدية فريقين لكرة القدم الاول يلعب في القسم الجهوي بما يعال الدرجة الرابعة والاخر في القسم الشرفي بما يعادل الدرجة الخامسة

·       عدة جمعيات على تراب الولاية وهي: جمعية عصافير الجنة، جمعية اقرأ، جمعية مرضى الربو والحساسية، جمعية مرضى السكري، الجمعية النسوية...إلخ

·       مستشفيين واحد سعته 120سرير والآخر ب 60سرير

·       ثانوية واحدة ب 24 قسم بها 991 تلميذ يؤطرهم50 أستاذ

·       ثانوية متعددة التقنيات ب 24 قسم بها 802 تلميذ يؤطرهم 65 أستاذ

·       05إكماليات ""إعدادية" ب80قسم بها تقريب 4000تلميذيؤطرهم 160أستاذ

·       16ابتدائية ب130قسم بها تقريب 4400 تلميذ يؤطرهم 161 معلم

·       مركز للتكوين المهني
 

أهم الأحداث التاريخية
أ- حوادث 08-ماي-1945
كانت مدينة عين الكبيرة تضم الكثير من الخلايا السياسية كغيرها من المناطق الجزائرية وبالتالي فإن الوعي الوطني كان سائدا بقوة أنداك، فلقد اكتوت البلدية بنار الاستعمار الذي ارتكب في الثامن ماي عام 1945 اكبر مجزرة في تاريخ فرنسا بعين الكبيرة والنتائج كالآتي

·       قتل 16 معمرا من فرنسا

·       استشهاد زهاء 70 شهيد بالبلدية

·       تدمير 6 قرى عن آخرها

·       اعتقال عدد كبير من الأهالي

·       استلاء الاهالي على بعض الاسلحة والتي كانت اسلحة اول نوفمبر1954

ب معركة أولاد مومن

الجمعة 11 أكتوبر 1957 كان عدد جنود الجزائر 184 جندي والعدو أكثر من 2000 جندي ب10 دبابات و 16 طائرة حربية 04 كاشفات و02 رياكسيون و10طائرات عمودية، استمرت المعركة يومين استشهد فيها 49 جزائري ووقع في الاسر 100 اسير ولم ينجو سوى 35 جندي جزائري فقط أما خسائر العدو بلغت 20قتيلا

ج القتل الجماعي بمرج ميدون

هي مجزرة قامت بها فرنسا في حق الابرياء يوم 04 سبتمبر 1958 على الساعة الثالثة مساءا راح ضحيتها 58 شهيدا

 


فئة : عين الكبيرة -
صفحة تمت قرائتها 143 مرة